ولا يخافون كلباً ولا أسدا _ هنا دمشق !

هنا دمشقُ فغضَّ الطَّرفَ يا ولدا هنا رجالٌ وما كُفْءٌ لهم وُلِدا هنا شبابٌ إذا ما جدَّ جِدُّهُمُ فلا يخافون لا كلباً ولا أسدا هنا النساءُ رجالٌ في الحروب ولا تحصي لهنْ في ميادين الوغى عددا هنا الصبيُ بألفٍ من جنودكمُ يواجهُ الجيشَ وقتَ الحربِ منفردا واْسْألْ جدودَك عن أجدادِ أمَّتِنا...

شبكة آرام الإعلاميةaramme.com / aramme.com / 24 يونيو 2020 | 18:08