لا تحزن إن الله معنا ... من وحي الهجرة

كان غار ثور نقطة تحول في حياة الأمة ضاقت مكة على ابنها الأمين الصادق محمد بن عبد الله فهاجر إلى المدينة هرباً بدينه ولدينه لا لنفسه، والهروب بالدين شأن الكبار

شبكة آرام الإعلاميةaramme.com / aramme.com / 27 اغسطس 2020 | 15:09