وقد كان الرثاء بدمعِ عيني .. ومنسوجاً على اللحن العراقي | الوداع | محمد رباح

لئن كان الوداعُ اليوم مرّاً .. فعند الحوضِ كم يحلو التلاقي فيا خير الشبابِ إليك صوتي .. على الصفحات يطفح باشتياقِ وأقسى ما يخطُّ المرء يوماً .. حديث القلب عن وجع الفراقِ حفرت على السطور أنين روحي .. وليس لحرقة المشتاقِ راقِي وقد صدقت حروف الشعر حتى .. تخلّى لحنها صوت احتراقي فقد كان الرثاء بدم...

شبكة آرام الإعلاميةaramme.com / aramme.com / 21 ابريل 2021 | 18:59